هل المرأة المغربية راضية على حجم نهديها؟

image

فاس:Tanjerina News
كل فتاة تحلم بأن يكون لها نهدين تثير من خﻻلهما أنوثتها وخصوبتها وحتى إن رزقت بتريكة أشبعتهم رضاعة وحليبا ولبنا فينشؤوا في صحة وعافية.
غير أنه كل فتاة تساعدها الظروف في كسب نهد مثالي نافر مغر.بل هناك فتيات الله يحسن العون لهن نهود كالرجال غير بارزتين ومثيرتين وﻻ يكاد يراهما المرأ.مما يخلق وضعية نفسية لدى المرأة ويثبط همتها بل ولم ﻻ قد يحولها إلى سحاقية.ويحكي رجل معروف يشتغل في الميديا وولده هو من أنتج وأخرج”الزين اللي فيك”ويحكي عن ابنته التي ولدت له من يهودية وتشتغل في عالم الطب والتدليك وإنتاج المراهيم أنه لم يﻻحظ على ابنته إغراء أنثويا بل صدم فيها لغلظ صوتها…وهذا مادفعه لنقلها من عالم الرقة والتمريض والتطبيب.إلى عالم القروض الصغرى والتنمية البشرية وهو عالم كما نعرف يشتغل فيه المثليون والقوادون.
لكن الكل مشغول بالنهدين وانتفاخهما حتى في الطبقات المتدينة شكﻻ وتتبنى التشدد الوهابي ضاربة عرض الحائط خزعبﻻت اﻷمن الروحي التي يتشدق بها وزير اﻷوقاف والشؤون اﻹسﻻمية فهي هذه الطبقات تشترط الكشف عن نهدي المرأة قبل إبرام العقد ونعرف كم تحتل ثقافة النماح وهينتها على تﻻبيب عقولهم أي الوهابيين .
طبعا هناك في مدينة الدار البيضاء مصحات جراحية تجميلية خاصة بتنفيخ النهود وتكبيرها لكنها تبقى مقصورة على ذوي المال والنفوذ.وباقي الفتيات يظلن يعانين اﻷمرين نفسيا وماديا دون أن يتلقوا أية مساعدة والطريف أنه في دولة اﻹمارات العربية انشءت وزارة سموها وزارة السعادة أنيطت بها مهام الزواج والزيجات والتغلب على العقبات.

Posté avec WordPress pour Android

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s