الوهابية تقول:يلزمك النيك قبل إعطائك الشيك

image

ﻻ مجال لترك الوهابية تنخر في أجسامنا وتركها تعربد في ديرتنا،لقد حركت هذه النزعة البغيضة في مجتمعاتنا وظيفة “العمرة”لمزيد من مراكمة اﻷموال واستعمالها في دس الضغينة بين الشعوب،وهاهم الناس يذهبون هناك عن طريق وكاﻻت اﻷسفار واﻹغراءات المقدمة والتسهيﻻت المبرمجة ليتوجه المعتمرون إلى هناك فرادى وزرافات وقد يعودون وﻻ يعودون بسبب حيل وحبك دسائس الدهس واﻻحتراق والنار فﻻ هم يعرفون للتنظيم طريقا وﻻ لﻷمن سبيﻻ فكثير من المعتمرين ماعادواوإن عادوا وقد تغيرت مﻻمحهم وتركوا لحاهم وخندقوا بل وسمطوا نساءهم في ثياب سوداء فاحمة ما تركوا لهن فوهة أو ثقبا يتنفسون منه مدعيات أن هذا هو اﻹسﻻم الحقيقي وأنهن كن عاصيات بعيدات عن فعل اﻷعمال التي تدخل الجنة،ووأسفاه يحكي لي رجل معتمر ويتدين بتدين سطحي لكنه ذهب مع زوجته ذات الحسن والبهاء رفيقا وكفيﻻ بها ،كانت طيبة المعشر ذات مداخل معطرة،ومضمخة برحيق أزهار الجبال،لكنها لما عادت بدأت ترتدي الخمار اﻷسود الخليجي وابتعدت عن استعمال العطر والصابون المعطر،وأمثر من هذا بدأت تنوء وتتهرب وتهجره في الفراش،بحجة أنه اقترب وقت الصﻻة،في النهار وفي الفجر،وأثناء الليل كانت تقيمه وتصلي فيه وتدعوا الله آناء الليل وأطراف النهار،وﻻ تترك وقتا إﻻ وتقرأ فيه دعاء واستغفارا بل في يوم من اﻷيام استرق السمع لها،ووجدها تدعو بأن يرزقها الله زوجا في الجنة،بدﻻ منه،فهجرها بدوره وأصبح يتردد على الحانات عله يظفر بمومس طائشة يشبع فيها نزواته وتسبب له هذا في خسائر مالية،مما دفعه ﻻرتياد شبابيك التييرسي ولعب القمار عل وعسى يفوز بالحظ الكاذب…لكنه في يوم من اﻷيام لعبت الخمر برأسه وغلط في إيجاد البريتشة التي تعود عليها فوجد نفسه في منزله القديم حيث زوجته المهجورة وتسلل داخله في جنح الظﻻم وكان الضوء مقطوعا قطعته أمانديس لعدم أداء الفواتير،وبينما هو يجسس أين سينام أراد التبول وتوير وقام بالبول حيثما حصل ولم يدر أنه كان يتبول على زوجته بوﻻ ساخنا على زوجته القديمة التي اعتنقت الوهابية وتاهت في مسالكها،وفي الصباح استيقظ ووجد زوجته تبكي فراقه وهجره لها..لكنهما ضحكا طبعا زوجته ضحكت ضحكة صفراء ليس فيها مداعبة وﻻ غنجا وﻻ قهقهة كما تعود زوجها في حانات الليل أثناء كﻻمه مع عاهرات الليل ﻷن ذلك كما تعتقد الزوجة التائبة المهجورة ينقص من ورعها وتقواها،لكن ما كان يحزنه هو أن زوجته بدأت تفوح منها روائح كريهة من تحت إبطيها وفخذيها بسبب روائح نتنة قذرة بسبب ما تنفثه بعد المياسيم والثقوب منها بسبب تلك اﻷردية السوداء الغير صحية التي تلبسها والغريبة عن بلدنا المغرب وبيأته وطبيعته،والغريب في اﻷمر أن هذا السلوك من طرفها هي وتقصيرها دفعها عن طريق الهاتف الذكي باﻻتصال بشيخ وهابي يقيم في أبو ظبي،وسألته أن زوجها يهجرها فنا قول الشرع في ذلك لكنه صدمها لما قل لها حتى تنال مصروفك ﻻبد من تمتيع زوجك بزينتك وإذاك يعطيك مصروفك وبلغة الوهابيين حتى الشيك ﻻبد من النيك،فلعن الزوج والزوجة العمرة وما ياتي منها وتعانقا ولعنا الشيطان،وغاصا في مقدمات الغرام والمداعبات المهيجة فناﻻ اﻷوطار وناما قريري العين راضيان باﻷمن الروحي المغربي…لقد كان لهما حظ فيأن ليس لهما ولد فإن مان لهما ﻻقدر الله لذهب عند دايش الجناح العسكري للوهابية ولفجر نفسه والعياذ بالله،ويحكي رجل كان يتاجر في الكونطراباندو من مدينة سبتة،وكان يقصد حي البرانسبي بها حيث يسكنه غﻻة الوهابيين،وذات يوم حمل ولده الغﻻم معه ليعينه في حمل السلع المهربة،لكنه تركه عند وهابي في منزله أمانة عنده لكنه لما عاد وجد ه مغتصبا ليس من طرف الوهابي الرجل بل من طرف زوجته الوهابية التي كانت متعطشة للنياكة وكانت تردد وهي تفترس الغﻻم الله أكبر ولما انتهت طلبت منه أن يحمل رزمة من النقود للشيخ الفيزازي ممثل الوهابية في بﻻد الغرب اﻹسﻻمي…ويحكى أيضا أن رجﻻ ذهب للعمرة رفقة زوجته وكانت ذات غنج ودﻻل وحسن مفرط لكن الوهابيين انقضوا عليها هناك وأخفوها ولما اشتكى للمطاوعية هناك جلدوه وقالوا له ﻻيصح قذفك للمحصننين يافحر بعد أن أشبعوه ضربا على مؤخرته .فطلب منهم المحضر عله يقدمه لسلطات المغرب ليعملوا المتعين لكن مفاجأته كانت كبيرة لما عاد للمغرب وفتح المخضر ليجد فيه أنه طبق عليه الحد الشرعي بسبب تعاطيه للخمر وأنه اشترى قنينة الخمر من على الخطوط القطرية وبدأ يسكر بدون هوادة مما تسبب في تدنيس الحرم الشريف

Posté avec WordPress pour Android

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s