إشعاع أو هيمنة

طنجة:طنخرينا نيوز
على الرغم مما تظهره الكثير من اﻷحاديث التافهة التي تتحدث عن انهزام المغرب ،والكثير ممن يتجرؤون على وصف المغرب بالدولة الفاشلة بتسريب مواد امتحانات الباكالوريا وحتى بالسماح لجنيفرلوبيز باستعراض بوجرتها في الهواء الطلق وفي مهرجان سخيف يدعى موازين ،فإن المغرب مع ذلك يملك مقومات دولة عظمى لم ﻻ ﻻتسير نحو الهيمنة واﻻمبريالية والتوسع ليس في الجوانب المعتادة على اﻷقل،ونذكر على سبيل المثال ﻻ الحصر مايشيعه المغرب عن نفسه بأنه قلعة الفقه المالكي فقه تخليص البشرية من فقه وهابي حنبلي متطرف وسطحي يدعي عن غير وجه حق أنه إسﻻم خالص صافي غير مخلوط بالبدع وما هو كذلك بل هذه تفاهات من امتﻷت بطونهم بكبسة البيترودوﻻر وحديثي النعمة،قلت إذا كان المغرب يفكر في هيمنة ثقافية فكرية وروحية عليه أن يعيد النظر في الكثير من سلوكاته القديمة..ولناخذ مثﻻ كتاب الموطأ لﻹمام مالك معتمد لدى فقهاء المالكية وله اعتبار في المغرب خصوصا عند اللذين لم يدرسوا في مدارس ومعاهد الدين التي لم تخترقها الوهابية ولم تلوثها بفسقها قلت عن الكتاب شكل غﻻفه هو قديم أيام كان اللذين يصممون اﻷغلفة ﻻيتوفرون على قدرات تكنولوجية وجمالية

image

وكما تشاهدون هذا الغﻻف يحظى بجمالية كبيرة يطلق عليها الحداثيون باستهزاء وشماتة الكتب الصفراء لقد اكتفوا فقط بنقش قوس باب من أبواب فاس على الغﻻف..ويضاف نفس التصميم والديزاين على غﻻف كتاب دﻻئل الخيرات

image

بدوره تصميم غﻻف غير حداثي بل أضيف له اللون اﻷصفر لتصنيفه مما ﻻيدع مجاﻻ للشك بأنه الكتب الصفراء العسيرة على الفهم وتضم محتويات صيغت وغلفت وكسيت عظامها بأمراس لغة غابرة بل وتصنف هذه الكتب عند الماركسيين المعتدلين بكتب التراث وهنا أطرح بعض اﻷغلفة لهذه الكتب وهي بريشة الفنان المغربي الرائع مهدي قطبي

image

على المغرب أن يدرك بالفعل إذا كان يريد أن يبقي على صحرائه ضمن وحدته الترابية أن يغير من أساليبه لكن مع اﻹبقاء على ثوابته فليس معقوﻻ أن ينشر حضارته بأسلوب قديم لكن بأسلوب حديث وﻻأعتقد أنه مكلف إن الوهابية ماكانت لتنتشر وتهيمن لوﻻ استخدام مروجوها والراعين لها ﻷساليب حاسمة من زماننا تستخدم الديزاين والتصاميم الحديثة ﻹخراج الكتب زيادة على الرشاوي التي كان يقدمها الوهابيون للمعتوهين من عمرة وحج ودس بعض الرياﻻت في جيوب المتوهبون الجدد حتى إذا عادوا ﻷوطانهم السولة وغير مبالية فنشروا فيها الوهابية وفسقها بل وشكلها من ألبسة وترك للحى حتى أنهم بدأووا مستفزين ومتحدين ﻷنظمة بلدانهم ورؤساءهم وملوكهم وهنا أستعرض ما قامت به شرذمتهم في المغرب من ضجيج على سنة وتقليد البيعة الراسخ في التقاليد اﻹفريقية والعربية واﻹسﻻمية

image

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s