رشوة الدرك والشرطة//corruption

Tanjerina News
ماتناقلته وسائط التفاعل اﻻجتماع
اﻷشهر في العالم من تلبس-في واضحة النهار وتحت أشعة الشمس-رجال الشرطة والدرك من قبض للرشوة شيئ يندا له الجبين وﻻ يشرف بتاتا المغاربة الذين عرفوا على مدى تاريخهم بالتقشف والقناعة والرضا،ولكن هيهات فطاعون العولمة المادية وحياة الرفاهية والبذخ هي الفارضة قانونها وليس هناك من مقاوم أوذو نية حسنة صالحة في الصمود أمام رياحها الجارفة.

لكن هنا من يقول بأنه ربما الرشوة ليست مشكلة في حد ذاتها فطالما عاطيها يسير في السليم بمعنى ليس هناك من يثبت أنه قدمها مقابل التغاضي عن مخالفة قانونية ارتكبها،فهو قدمها كقهوة وكغذاء،غيرأن المﻻحظ أن الشرطي أو الدركي هو حالة الملق البادية عليهم فالشرطي لم يكن في هندام أنيق،فطاقيته كانت كمن يبيع الحلزون باﻷعشاب والبهارات في سبت جزولة أو جمعة سحيم أما الشرطي اﻵخر فرغم إكليل الغار الذي كان يتوج قبعة رأسه إﻻأنه بدا كمتسول وهذا ﻻيليق ناهيك عن رجال الدرك خصوصا في المنطقة الشمالية وفي منعرجات طرق جبالها الوعرة،كانت بطونهم منتفخة والترهل باد على جسمهم بحيث يدل ذلك دليﻻ قاطعا أنهم عاجزون عن القيام بأية مطاردة في تضاريسها الصعبة والوعرة وهذا إخﻻل بالواجب في حد ذاته.
وتناقلت بعض وسائل اﻻتصال اﻻجتماعي ردود فعل شتى غير أن أهمها هي الصادرة عن أم الشرطي التي بدت تبكي في رثاء غير مشرف لمنصب ولدها الذي ضاع وكان عليها كأم ﻻتلد إﻻاﻷحرار في هذا الوطن التبرؤ من ولدها وأنه لم يرضع منها لبن الغيرة على الشرف وحب اﻷوطان وعدم اﻹضرار به لكنها بدت كالثكلى تلقي الكﻻم على عواهنه غير دارية بما يهدد بلدنا من مخاطر.
صحيح أن هؤﻻء البسطاء من رجال الشرطة والدرك يقف خلفهم رؤساءهم الذين يسألونهم عند المآب عن الحصيلة والذخيرة،وﻻ قبل لهم بالتمرد عليهم.
محمد الزيدي

image

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s