مائوية مسرح سرفانطيس 1913-2013 تمر في صمت بطنجة

محمد الزيدي TANJERINA NEWSAvatar de kalamoukoum1
تحل الذكرى المائوية لبناء مسرح سرفانطيس بطنجة 1913-2013 ولاحظوا أني لم أقل احتفالا ولا حتى موتا فسكان هذه المدينة وكذلك زوارها يبدوا غير مبالين بما يجري حولهم وهم في منأى عن الدراما والتراجيديا وكل النصوص الرومانسية المدغدغة للقلوب الرهيفة ولا حكايات الحب والقبلات المسروقة من تحت اللثام التي كانت تتم بين رحيمووالعياشي على كراسي المسرح الشهير،ومشاهير ممثبي العرب إبانها يملؤون ركحه من مثل وهبي وعبد الوهاب وليلى مراد وغيرهم من قمم مسرحيي أوروبا وخصوصا الإسبان.
حالة البناء وبناية مسرح سرفانطيس اليوم لاتوحي بأمجاد غابرة بل توحي بعبر 
kalamoukoum
ساخرة محزنة وهو بدون لف ودوران كوكمة من الآجور والطوب والأحجار وقد وقفت على أطلاله غربان سوداء ناعقة وإذا كانت حالة الثقافة بهذه المدينة على هذا الحال قد اتشحت بوشاح الأرامل والثكالى فاعلم أن جسمنا كسكان وقاطنين لهذه المدينة قد سقطنا في انعدام الوعي والإحساس والشعور بإنسانيتنا فلم نعد سوى أشباح آدمية تجري هنا وهناك دون تحقيق نتيجة.
kalamoukoum
فكرت في المجلس البلدي والبرلمان والمسؤولين المركزيين وغيرهم فكما نعلم على مستوى تمثيلية طنجة في الهيآت المنتخبة فالتيار المسيطر عليها والمهيمن هو التيار الإسلامي عن حزب العدالة والتنمية ولاداعي لذكر موقف هذا الحزب من التظاهرات الثقافية فهو معاد لها بشكل سافر ويعتبرها من البدع الضالة. 
أما فرع اتحاد كتاب المغرب بطنجة فيبدوأنه غير معن بتاتا بالهم الثقافي وكل مايقوم به هو تأمين سفريات لبعض أعضائه لدول الخليج العربي لكي ينهالوا من هناك مزيدا من الأفكار المحافظة الرجعية وليعودوا كالآتين من العمرة ليبثوها لذوي العقول السطحية الساذجة ،فالرحلة للدوحة أو دبي أو الجنادرية ليست كالرحلة لبغداد ودمشق فهاتان المدينتان حاليا تعجان بصناعة السيارات المفخخة وقراءة بيانات أيمن الظواهري زعيم القاعدة الشهير ولم يعد فيهما بلبل مثقف مغرد واحد.
kalamoukoum
لقد آل حالنا إلثقافي إلى مثير للشفقة ولت أمجادنا الماضية لما كنا نتصرف بشكل حضاري ننشئ العمران ونبدع فيه ونغرس النبات ونجعله زينة وبهجة لكل ناظر،ماتركناه بالأندلس وجنوب شبه الجزيرة الإبيرية يثير إعجاب الكثير من البشر،أما هنا في المغرب فكان الإهمال واللامبلاة هي طابعنا المميز ويذكر في هذا الصدد أن قبور السعديين بمراكش وهي آية في الجمال والرونق اكتشفت عن طريق الصدفة ،فلم تكن على طول القرون والسنين سوى بناية خربة يبول فيها السكارى ومأوى للمشردين والانحراف ،وحتى بالنسبة للمتدينين والفقهاء فبلادتهم غير خافية على أحد ومما يحكى عنهم أن اكتشاف القرطبي ابن رشد أفيروس يعود للإسبان ولولا ذكرهم له لما عرف عنه شيئ في بلاد المغرب التي طالما حكي أنه زاول فيها القضاء والطب والتدريس..
وحتى قبر الشاعر السجين الأمير الأندلسي المعتمد بن عباد دفين أغمات ضواحي مراكش لم يكن سوى كومة أحجار حتى أتي الإسبان وبنوا له قبرا يليق بمكانته منقوش على لوحة في قبره الأبيات الشعرية التي أوصى بكتابتها على شاهده.
هذه مأساة من مآسي نعيشها فلا هدف من وراء كل ماذكرته سوى تدمير ذاكرة شعب وإتلاف وعيه وبالتالي يسهل إذابتنا ولم لا نبقى أثرا بعد عين.

2 thoughts on “مائوية مسرح سرفانطيس 1913-2013 تمر في صمت بطنجة

  1. thank you for your articles but there is a small comment , if you would change the font of the articles . thanks a lot

    1. شكرا جزيلا لك غشراق على مرورك واطلاعك على مقالاتي وكتاباتي وتلقيت ملاحظتك بكامل الفرحة والتفهم وبالفعل أبذل قصارى جهدي للتغلب على الصعاب الكثيرة وعلى رأسها الجوانب التقنية وألألبسة والتصاميم والخط وأنت تعرفين أن المجال الذي أكتب فيه والصفحة هي في ملك أصحابها ومن ثم إذا كنت راغبا في تحسين الشكل علي كراء أو شراء التصاميم وهذا ليس في مقدوري حاليا وأنتظر الفرصة السانحة لكي أبلور وأحسن الشكل ولم حتى المضمون لك مني ألف تحية ومرحبا ديما

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s