الروض العاطر في نزهة الخاطر//تلخيص الكتب الفقهية

image
Author,some books

تلخيص الكتب الفقهية:
بقلم:محمد الزيدي kalamoukoum
الروض العاطرفي نزهة الخاطر.

 

هو كتاب يقع في جزء واحد من الحجم المتوسط يضم64 صفحة.ألفه  الشيخ سيدي أحمد النفزاوي  الشيخ النفزاوي:  ولا تعرف مطبعته ولا من صففه على الأقل النسخة التي بين يدي ،وإن كان من سمت الورق والطريقة أنه طبع بالمغرب،كذلك لاتوجد سنة الطبع ولا عدد الطبعات.
وقدم المؤلف لكتابه بمقدمة جعلها بوابة يدلف منها إلى موضوعه المطروق القابض لشغاف هذا العلم الجليل.
لقد تضمن هذا الكتاب إحدى وعشرين بابا إضافة إلى باب في الأخير لم يدخله النفزاوي في ترقيم الأبواب وغنما جاء مستقلا : مما يجعلنا نتصوراحتمال غضافة هذا الباب بعد الانتهاء من تأليف الكتاب.

وتعتبر الأبواب الأربع الأولى بمثابة تمهيد للدخول في الموضوع، فالبابان الأول والثاني كانا في ذكر المحمود من الرجال والنساء والبابان الثالث والرابع كانا في ذكر المكروه من الرجال والنساء،أما الباب الخامس والسادس والسابع فقد بين فيها ابتداء الجماع وكيفية الجماع ومضرات الجماع،ثم انتقل في الأبواب الثامنة والتاسعة والعاشرةإلىذكراسماءأيورالرجالوأسماء فروج النساء  وأيور الحيوان، أما الأبواب الحادية عشرة والثانية عشرة والثالثة عشرة فخصصها لذكر مكائد النساء وفي سؤالات ومنافع للنساء والرجال وفي أسباب شهوة الجماع وما يقوي عليه، وفي الباب الرابع عشرقدم شرحا كيف يستدل على أوصاف أرحام النساء،وقد أفرد في الأبواب الخامس عشر والسادس عشر والسابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر والعشرين بعض المشاكل والعراقيل التي تعترض التواصل النكاحي أو النكحي السليم : وذكر في هذا أسباب عقم الرجال وفي الأدوية التي تسقط النطفة من الرحم وحل المعقود (المتقف) وهو ثلاثة أصناف ثم ذكر ما يتعلق بتكبير الذكر الصغير ويعظمه،وكذلك مايزيل بخورة الفرج والإبط ويضيقه ثم انتقل إلى علاجات الحمل وما تلده الحامل.

أما الباب الواحد والعشرين  فكان أقرب لنصائح فقيه لقرائه من أجل شد عزيمتهم للنكاح الجبار والإمتاع الكامل ،وقد أتى فيه على ذكر منافع البيض وفوائده وأشربة تعين على الجماع.
أما الباب الأخير الذي جاء مستقلا، والذي افرده النفزاوي للحديث عن الإيضاح في علم النكاح ن ونحن نعلم ما لهذا العلم من فوائد فكثير منا يلقي نفسه على حبيبته كالحيوان بدون مقدمات وتمهيدات وترطيبات.
كما نعلم أن الفقهاء في عهد الشيخ محمد النفزاوي كانوا يتبعون منهجين في تآليفهم الفقهية: أحدهما طريقة التركيز على كتاب معين يتناولونه بالشرح والتعليق كما هو الشان بالنسبة للمرشد المعين في شرح المنظومة الرجزية لعبد الواحد بنعاشر وثانيهما التصنيف المستقل دون الارتباط بكتاب معين كما هو الحال بالنسبة لكتابنا “الروض العاطرفي نزهة الخاطر” حين الفه النفزاوي متحررا دون الارتباط بكتاب معين وهذا ما يبرز أكثر شخصية المؤلف في الكتاب ،بحيث نلاحظ انه اعطاه بناء متماسكا ،وصمم أبوابه التي ذكرناها ، ويتولد عنها من الشروح والبيانات والتوضيحات ما يناسب وما يمكن أن يصوره العقل من الصور المفترضة التي يحتاج الناكح والمنكوح إلى معرفة طريقتها وحدودها ويبدو لي أن النفزاوي في طريقة التبويب كان مقتفيا أثر ابن حزم في ” طوق الحمامة” وكثيرا ماقلده في التعبير بابيات شعرية وجكايات واقعية.
من خلال هذا الكتاب يتبين أن النفزاوي متمكن جدا من الأصول والمراجع التي اعتمد عليها إضافة إلى بروز شخصيته الفقهية في كثير من الحالات وذلك بتدخله:
– في الرد على بعض الأقوال التي وصفته بالجاهل الأحمق وأن هذا النوع من الفقه هجين وغير اصيل ومحدث ، ويذكر انه ألف في البداية كتابا أسماه “تنويع الوقاع في أسرار الجماع” غير أن الوزير عوانة الزواوي صدر أعظم عند صاحب تونس رجاه بعد الاطلاع على كتابه أن يتوسع فيه ويطرق مواضيع معرفتها تدعوا الحاجة إليها من مثل المعقود وبعض الأدوية التي تغلظ الذكر وتضيق الفرج وأدوية للحمل ومنافع البيض.
– تطرقه لنقطة هامة وهي أن الكثير ممن قرؤوا له أو سمعوا به يصفونه بأنه مبدع ومؤسس لهذا العلم ويذكر في هذا الصدد أن الوزير قال له بعد استضافته ثلاثة أيام “أنت واحد من جماعة ليس أنت أول من ألف في هذا العلم”.
– توضيحه كذلك أن المجتمع العربي مجتمع محافظ لذا أحس بخجل شديد لما شرع في التأليف في الصنف العلمي الغير مطروق لولا تشجيع بعض الخاصة وحثهم له في الاستمرار والاستكمال وتجنب الاختصار والإشارة بصريح اللفظ لابغامضه لتتجلى وتبدو المعاني وتدرك الغايات.
– أغلب الحكايات المذكورة هي من بلد تونس ذات الميراث الأندلسي المديني المستقر وفي الدور والمنازل العتيقة والأسواق والحمامات كانت تتناسل  الحكايات الجنسية مما كون لدى المؤلف رصيدا ومرجعا لاينضب في تغذية  أبواب مؤلفه بشروح واقعية معلومة لدى الجميع غير انهم لايستطيعون التحدث عنها وذلك خلاف باقي المجتمعات العربية المنحبسة في عشائرها وترحالها بحثا عن الكلإ لمواشيها.
إن المتمعن في كتاب ” الروض العاطر في نزهة الخاطر” يجد أنه يشمل مواضيع أساسية:
الموضوع الأول:

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s