معاناة نتونة الإبط ورائحة الفم الكريهة والبخر //صحة وجمال

 

نتونة الإبط 

بقلم : محمد الزيدي kalamoukoum

كثيرا ما تصادفك وأنت في الحافلة أو الطوبيس إمرأة غاية في الحسن والزينة إذا أرخت عينيها ،هفهفت القلوب نحوها ،لكنها إن علت يدها وقبضت في المقبض ،سرعان ما تنبعث من تحت إبطها روائح كريهة يشيب لها الولدان ،فيظهر على وجهك ضيق شديد ،وتشاهدها حتى هي منزعجة ،إن تلك الرائحة لاتشبه الفوسى والطورى لأن الروائح تاخذ نسمتها وفوحها من أصلها وبالتالي فقوتها تعود للبرودة والسخونة المنبعثة منها،كما أن لون البشرةومكان تواجد الإنسان كلها تلعب دورها في هيجان الرائحة فرائحة الإبط المداري تختلف عن الإبط الدانماركي ورائحة إبط الفتاة العربية تختلف عن إبط الفتاة التركية ـ ـ ـ ولكل الروائح عشاقها وكارهوها على حد سواء .

إلا أن المهم هو كيفية التخلص من تلك الروائح..طبعا هناك من يلجأ لحلاقة شعر الإبط وهناك من يشتري معطرات صناعية وينفث محتواها في موضع الرائحة وهناك من يلجأ إلى تقاليدنا وعاداتنا في إبعاد الرائحة والفيحة الكريهة كأن تاخذ شيئا من الصابون وتطلي به الإبطين وتتفقده مرارا فإنه يقطع الرائحة الرديئة . 

رائحة الفم الكريهة  

نلاحظ دائما بعض الناس يتحدثون ،ولكنهم بين الفينة والأخرى يضعون أيديهم على فمهم في حركة تلقائية منعا للروائح المنبعثة من فمهم والتي يمكن أن تسبب إزعاجا لمرافقيهم ،وهذا أمر مقلق لا يبعث على الراحة  أبدا ، وهنا الأمر عادي فكل منا يمكن أن يصاب بهذا النوع من المضايقات التي يمكن أن تكون ناتجة عن عفن في الأسنان أو اللثة أو قرحة فم مهملة ، وعليه فعلاجها والبحث عن الأسباب إن عرفت لأنها تسهل العلاج فأخذ القرنفل والثوم يسحقان ناعما ويعجنان ويستعمل على الريق وعند النوم ويداوم على ذلك أياما فإنه نافع لقطع البخر وياتي برائحة طيبة ،أو تاخذ قرنفلا ومصطكى وشبا أبيضا وبعر الضأن وقشور رمان فتدق ذلك كله ثم يغربل ويدلك بهم الفم فإنه جيد .

بخر الفرج 

تناول بخر الفرج ليس سهلا ،لأن الفرج في حد ذاته يتطلب معالجات كثيرة لأهميته ،فكما هو مقرر إنه مبعث الحياة وفيه وأحشائه تؤتمن النطف ومنه جاءت قيمة تناول قضايا الفرج وأعراضه فهناك من تشتكي اتساعه لايسعه إحليل وهنكا من تشتكي من ماويته وكثرة مائه..وهناك من يشتكي من رائحته الكريهة والمسماة عرفا وفي أوساط الطب البديل بالبخر وهي رائحة نتنة عفنة تعود طبعا لأسبابها ولا يتسع المجال لعرض الأسباب فسنكتفي ببعض العلاجات الموصى بها في تراثنا …يدق السنبل ويعجن بماء الورد وتغمر فيه صوفة وتستليق به المرأة فإنهاتسخنه وتزيل الرائحة الرديئة منه 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s