مقاطع من روايتي سمك القرش الأحمر

سمك القرش الأحمر

بقلم :محمد الزيدي

(1)

       أتساءل لماذا الشيخ البرقي ،لايهتم بالجمال،لايتحلحل عن المواضيع التقليدية المطرقة،من مثل مضاجعة المرأة،وهي ميتة.صحيح الكثير من الناس يطلبون فتاويه الغريبة،لقد تعرض مؤخرا لهجوم عنيف من طرف اللائكيين،(حتى أنهم خصصوا له صفحات خاصة في الفايسبوك)،وبشكل ساخر طالبت منه احداهن ان تفضل وتكرم وقبلها من المكان المعروف،فهي تحس بميل نحوه،وبرغبة حثيثة في تذوق عسيلته، هذا ان بقي ،له عسل،فكما هو معلوم لدى الخاص والعام ، أن الشيخ الوقور ،نشأ في حي الصرصار،المخملي،والمؤدي عبرمنحدر سوق الداخل الى المرسى،الشيخ لاتمحى من ذاكرته كيف كانت اليهوديات المتعطشات للحب، بسبب هجرة رجالهن الى سبتة المحتلة،وكيف كن يطلبن منه أن يدخل الى بيوتهن ليقدمن له طاجين السخينة والخبز المقدس،هناك من يروج أنه ربما رضع من يهودية.

       قبل أن ينتقل الى كازابلانكا فقيها وواعظا،مرمعوضا أباه في مسجد عرسة القايد اللحيلح، التي لا تبعد كثيرا عن قصر مولاي حفيظ، القصر بيد حكومة الطليان الآن،ولم يعد الآن يد للحكومة الشريفة عليه.بصراحة قبل أن ينتقل الى كازا معززا مكرما جاء بيضاوي ثريا هو وزوجته الى مدينة طنجة، آل الدرقاوي أكرموه وأحسنوا وفادته، واذ ذاك طلب منهم أن يرحل معه البكر الى المعاريف، رفض أبوه في البداية،لكنه سرعان ماتراجع وأذن له في حالة واحدة ، وهي إذا أسلم روحه للباري،وقال أبوه الفقيه المشهور ببومهراز:

– كما تعلمون الشيخ الرمقي قرة عيني.

وأجابه البيضاوي في ابتسامة مستعطفة:

– لكم شقيقه الشيخ الرقيوق، وهو في الكفاية.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s