اغتصاب وحمل المعاقة فوزية//books

كتبت: Tanjerina News//books
من السابق ﻷوانه التحدث عن قضية فوزية المعاقة،والتي حظيت باهتمام الرأي العام الوطني،فحالتها تمزق اﻷفئدة،وتعكس بما ﻻيدع مجاﻻ للشك مستوى اﻷخﻻق والسلوكات ببﻻدنا ،فهي بحالتها لم تثر أية رحمة لدى غاصبيها،وإذا كان الوضع بهذا السوء فﻻ شك أنها حركت أعلى سلطات قضائية في المغرب من أجل فتح بحث دقيق ومفصل عن الجناة اللذين يقفون وراء هذا الجرم الدنيئ واللذي يضرب في الصميم ما نعيشه من أمن وطمأنينة وسكينة

image

وأثاء وضعها لحملها بعملية قيصرية بطبيعة الحال،هي هذه الفتاة عاجزة عن النطق والحركة وهذه هي النقطة التي استغلها غاصبوها لتخيلهم أنهم سيظلون في منأى عن كل مﻻحقة قشائية،لكن أخذ عينة من الحمض النووي للمولود السفاح أحدث بلبلة لدى المغتصبين وجعلهم يقلقون عن ظهور الفاعل الحقيقي خصوصا وأنهم متعددون فعن ما ترى يكون اﻷب وبالتالي يفوز بالمنزل الذي قد تهبه السلطات العليا في البﻻد للضحية وولدها وبالتالي لﻷب المجرم،وهنا لم يسلم نفسه سوى ولد أخ الضحية والتي أثبت الحمض النووي والتحليﻻت التي أجريت عليه أن ولد السفاخ ولده لكن هذا لم يكن مبررا ﻹقفال هذه القضية لقد أعادها الدرك الملكي إلى الصفر

image

وبالفعل كانت المفاجأة لما صدر بﻻغ جديد عت الدرك وشكك في نتيحة التحليل تحت فرضية أن ولد السفاح هو بالفعل هو من صلب ولد أخ فوزية وهذا ﻻيعطي دليﻻ قطعيا هو أنه الفاعل الجاني الحقيقي وبالتالي كانت السلطات القضائية ملزمة في التشكيك في نتيجة التحليل وكم تغنى الكثيرون بمعجزة الحمض النووي الذي وصف أكثر من مرة بأنه دليل جنائي باهر وأنه مقنع

image

لكن كما صرحت وكتبت بأنه كانت المفاجأة بأن اللجوء للحمض النووي ليس بالدليل الذي ﻻراد له وأنه هناك مآخذ على قوة ومصداقية الحمض النووي لدى العلماء الجنائيين.ويبقى أحسن دليل هو اعتراف الجاني بفعلته بدون ممارسة أي ضغط ﻻنتزاع اعترافه لكن مع اﻷسف في مثل حالة فوزية الدكالية كان اﻷمر مستحيﻻ لعجزها عن الكﻻم والحركة وكذلك تعدد المغتصبين إصافة لصمت الجيران واللذين كما يبدو لم يقدموا أية مساعدة مما يجعلهم بدورهم جناة ومساهمين في الفعل الجرمي تحت طائلة عدم إسعاف مواطن يتعرض للخطر

مثلي جنسي أم زامل أم مخنث//health

طنجة:TanjerinaNews
أثار اﻻعتداء على مواطن بمدينة فاس لغطا كبيرا وتم وصف المواطن بالمثلي جنسيا كلمة غربية يراد بها وباستعمالها وترويجها أغراضا سياسية لﻻبتزاز فلقد سبق استعمالها في روسيا ضد بوتين بأنه نظام فاشي وﻻ يحترم حقوق اﻷقليات والمهمشين.
في المغرب جاءت اﻻعتداءات على هذا المواطن في سياق مايعرفه المشرق العربي من صعود نجم داعيش وموسم رمضان والغليان ضد إسرائيل باﻹضافة إلى انهيار نظم الدولة في بلدان شقيقة وصديقة كتونس وليبيا ومصر وإلى حد ما الجزائر.

image

ولعل ا ﻻستغراب الذي يثور في تقديم هذا الحدث العابر وعلى اﻷقل في الوسائط اﻻجتماعية هو ماقدم له بطريقة قوية ومسترسلة هو اﻻعتداء على مثلي جنسيا بكامل الحمولة الحقوقية والمنظمات الدولية..وذلك لتحريف الحديث وجعله حدثا دوليا يجر الويﻻت على المغرب ويكفس صورته ضدا على شخصية المغرب العربية واﻹسﻻمية وهذا غير مقبول.
فالشاب المعتدى عليه هو في اﻷعراف والتقاليد المغربية هو خنثى مشكل بمعنى مواطن كامل المواطنة والشرع واﻹسﻻم يحميه ويضمن حقوقه ومن يعتدي عليه ويمسه بشعرة يحاسب ويقدم للعدالة وبقي أن نعرف أن اﻹسﻻم ضمن لهم حقوق اﻹرث والزواج فمواطنتهم كاملة وتبقى بعض اﻻستثناءات المحدودة كوراثة هل يرث قسمة أو نصف أو يتزوج غﻻما أو امرأة هنا اﻷمر يتم بطرق شرعية يقوم بها أهل اﻻختصاص فإن كان يتأتى عنه سلوكا أنثويا أعطي له النصف وإن كان يميل في عﻻقة جنسية للذكر زوج بذكر….إلخ.
لكن القناة الثانية قدمت الشخص المعتدى عليه في إحدى نشراتها اﻹخبارية بالمواطن وشخص دون أن تذكر خنثى مشكل لو قالت ذلك لوضعنا يدنا على الجرح وربحنا الشيئ الكثير فالمغرب يخوض معركة حقوقية على الصعيد الدولي.

image

إشعاع أو هيمنة

طنجة:طنخرينا نيوز
على الرغم مما تظهره الكثير من اﻷحاديث التافهة التي تتحدث عن انهزام المغرب ،والكثير ممن يتجرؤون على وصف المغرب بالدولة الفاشلة بتسريب مواد امتحانات الباكالوريا وحتى بالسماح لجنيفرلوبيز باستعراض بوجرتها في الهواء الطلق وفي مهرجان سخيف يدعى موازين ،فإن المغرب مع ذلك يملك مقومات دولة عظمى لم ﻻ ﻻتسير نحو الهيمنة واﻻمبريالية والتوسع ليس في الجوانب المعتادة على اﻷقل،ونذكر على سبيل المثال ﻻ الحصر مايشيعه المغرب عن نفسه بأنه قلعة الفقه المالكي فقه تخليص البشرية من فقه وهابي حنبلي متطرف وسطحي يدعي عن غير وجه حق أنه إسﻻم خالص صافي غير مخلوط بالبدع وما هو كذلك بل هذه تفاهات من امتﻷت بطونهم بكبسة البيترودوﻻر وحديثي النعمة،قلت إذا كان المغرب يفكر في هيمنة ثقافية فكرية وروحية عليه أن يعيد النظر في الكثير من سلوكاته القديمة..ولناخذ مثﻻ كتاب الموطأ لﻹمام مالك معتمد لدى فقهاء المالكية وله اعتبار في المغرب خصوصا عند اللذين لم يدرسوا في مدارس ومعاهد الدين التي لم تخترقها الوهابية ولم تلوثها بفسقها قلت عن الكتاب شكل غﻻفه هو قديم أيام كان اللذين يصممون اﻷغلفة ﻻيتوفرون على قدرات تكنولوجية وجمالية

image

وكما تشاهدون هذا الغﻻف يحظى بجمالية كبيرة يطلق عليها الحداثيون باستهزاء وشماتة الكتب الصفراء لقد اكتفوا فقط بنقش قوس باب من أبواب فاس على الغﻻف..ويضاف نفس التصميم والديزاين على غﻻف كتاب دﻻئل الخيرات

image

بدوره تصميم غﻻف غير حداثي بل أضيف له اللون اﻷصفر لتصنيفه مما ﻻيدع مجاﻻ للشك بأنه الكتب الصفراء العسيرة على الفهم وتضم محتويات صيغت وغلفت وكسيت عظامها بأمراس لغة غابرة بل وتصنف هذه الكتب عند الماركسيين المعتدلين بكتب التراث وهنا أطرح بعض اﻷغلفة لهذه الكتب وهي بريشة الفنان المغربي الرائع مهدي قطبي

image

على المغرب أن يدرك بالفعل إذا كان يريد أن يبقي على صحرائه ضمن وحدته الترابية أن يغير من أساليبه لكن مع اﻹبقاء على ثوابته فليس معقوﻻ أن ينشر حضارته بأسلوب قديم لكن بأسلوب حديث وﻻأعتقد أنه مكلف إن الوهابية ماكانت لتنتشر وتهيمن لوﻻ استخدام مروجوها والراعين لها ﻷساليب حاسمة من زماننا تستخدم الديزاين والتصاميم الحديثة ﻹخراج الكتب زيادة على الرشاوي التي كان يقدمها الوهابيون للمعتوهين من عمرة وحج ودس بعض الرياﻻت في جيوب المتوهبون الجدد حتى إذا عادوا ﻷوطانهم السولة وغير مبالية فنشروا فيها الوهابية وفسقها بل وشكلها من ألبسة وترك للحى حتى أنهم بدأووا مستفزين ومتحدين ﻷنظمة بلدانهم ورؤساءهم وملوكهم وهنا أستعرض ما قامت به شرذمتهم في المغرب من ضجيج على سنة وتقليد البيعة الراسخ في التقاليد اﻹفريقية والعربية واﻹسﻻمية

image

تميز الملك محمد السادس

طنجة:جريدة طنخرينا نيوز
كل منا بدأ يتساءل لما اعتلى الملك محمد السادس عرش أسﻻفه المنعمين على صعيد الثقافة والحضارة وما تشاهده العين بمعنى ماذا سيميز المغرب عن باقي البلدان..على صعيد المدارس

image

والطرق والمارستانات والمساجد والمصاحف بل وعلى صعيد أغلفة الكتب

image

وﻻحظ المغاربة أنه في ليبيا وقعت الثورة بسرعة رغم جبروت القذافي ﻷنه بالفعل كان قد قضى على جميع الكوابح الروحية والﻻمادية للشعب إضافة لقضائه على جيشه النظامي وعلى عكس المغرب عمل على إحياء حضارته وتراثه وأدمجه في عصره

image

To green peace

هي نبتة قرعة صغيرة تفتحت وردتها في احتشام وخجل وبجانبها جبح نحل لكن ﻻنحل يحوم بتلك اﻷزاهير والورود كم اﻷمر عسير ومزعج لقد تغيرت الطبيعة وانتابها الجنون ﻻشيئ بقي على حاله نعم أغلب البذور مستوردة من فرنسا بل جلها لكن عند زرعها ﻻيمر النحل من تويجاتها نزقا بل يطير فوقها غير آبه بعظمة فرنسا التي أصبح شغلها الشاغل هو التكنولوجيا المتقدمة ها أنا أسكن في براري مهجورة أﻻ من رعي مكثف وعشوائي بواسطة معز نهم وتحت رعاية صبيان هجروا مقعد الدراسة تحت إكراهات عقم نظام تربوي طبقي دخيل ﻻبأس أن يجد مغادر مثلي أنا لسلك الوظيفة العمومية تارة بحجة كسل مرضي أو عدم طاعةج الرؤساء

image

New Morocco

image

قاهر الزيهايمر//صحة وجمال

طنجة:طنخرينا نيوز
رجل ثمانيني في مدينة طنجة وبالضبط في مقهى من مقاهيها الكثيرة يمﻷ الكلمات المتقاطعة بجد وبعزم وفي استغراق كلي وأعتقد هذه طريقة جيدة ﻻءسترجاع أحداث ماضية يجد المسنون صعوبة في تذكرها

image

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,163 other followers