Coiffeur Nacer Tanger

كما أشرت في المواقع كلها أني سأمارس الكتابة العمومية والصحافة ..ولكن ليس بأية ألبسة بل بألبسة محددة ﻻ فيما يتعلق بأشرطة الفيديو التي أنشرها في قنواتي وﻻ في جانب الدعاية والتواجد في الندوات والمؤتمرات واللقاءات كألبسة هناك بوس وزارا وفيما يتحلق بالحﻻقة هناك كوافورcoiffeur صديق كريم هو ناصر Chez NACER

image

وبالنسبة للباس هناك بوس BOSSوزارا كما سبق لي الذكر وسأشير ﻻحقا للفندق الذي سيتم فيه إنجاز بعد اﻻستجوابات

image

كاتب عمومي وصحافي طنجاوي

سوف أفتح مكتبي الكائن بشارع موﻻي سليمان بني مكادة طنجة للكتابة العمومية والصحافة وقد حصلت في أواخر 2012 على وثيقة إدارية كوني مسجل في الضريبة المهنية كصحافي هذه الوثيقة منحت لي على أساس أني اشتغلت صحافيا براديو طنجة فترة من الوقت ثم واﻵن أحمل صفة مدير للنشر لجريدة طنجرينا نيوز(Tanjerina News) وفيما يتعلق بالكتابة العمومية أتشرف بأن أعلن لزبنائي أني خريج المدرسة الوطنية لﻹدارة العمومية

image

وثيقة كوني مسجل في الضريبة المهنية كصحافي (Journaliste) والخاتم لطبع الفاتورات والوثائق التي تهم الجريدة

image

اﻻتحاد اﻻشتراكي:على خيرات أن يرحل

يعاني حزب في المغرب من ترهل وشيخوخة وغروب شمس أكثر من اﻻتحاد اﻻشتراكي للقوات الشعبية،لقد مر زمان هذا الحزب وكأنه أصبح يغرد خارج السرب ،أغلب قادته عانق القبور ومن بقي منهم هم في حالة هذيان زهيميري ﻻيفرق بين الحجر والجوهر،صاروا كأنهم أرملة ولى عنها الشباب أو بحيرة غيد ماؤها أو مدينة شاخ بنيانها فأصبحت تتطلب إصﻻحا بل إصﻻحات بنيوية شاملة جذرية راديكالية.
نعم مؤخرا عرفت قيادة الحزب تجديدا فأوتي بشباب صعد من القواعد لكن مع اﻷسف ذب الخﻻف بين رفقاء اﻷمس وتنابزوا فيما بينهم بشعارات التخوين والبيع بثمن بخس دم الشهداء وتضحياتهم في عتمات السجون ورطوبتها أوترطيب ظهورهم بماتنوع من سياط التعذيب والجلد والكوي والنفي والقهر والطرد.
وما زال التوتر مستمرا داخل هذا الحزب يعلو ويهبط ينتفخ وينزر ولعل آخر المبارزات هي التي شهدتها ساحة الوغى بجريدة الحزب التي سميت يوما بالتحرير وتارة بالمحرر وأخيرا وليس آخرا باﻻتحاد اﻻشتراكي طاف على مقاعد رئاسة تحريرها ومديريتها رتل من الوجوه البارزة منها من له كاريزما ومنها من يعدمها أويتوفر على بعض منها ونفس الشيئ على قيادة الحزب حتى أن الكثير من منخرطي الحزب ومنتسبيه أصبحوا يحنون بدون أمل بطبيعة الحال إلى ماض ولى بغير رجعة حتى أنهم كانوا يستمرون في ذلك الزمن الذهبي إلى حدود الفجر وهم يحللون كلمة واحدة من قولة لعبد الرحيم بوعبيد أو الجابري أو العروي أو اليوسفي وحتى المالكي والحبابي وجسوس وبنجلون إﻻ أنه كما نعرف التاريخ ﻻيعيد نفسه وإن أعاده فمن قبيل الصدفة.
اﻵن واجهة القيل والقال هي مديرية الجريدة التي يتربع فوقها خيرات وهو مع اﻷسف ﻻيوجد في رصيده سوى رفقة متقطعة لكنها لصيقة بالمرحوم عبد الرحيم بوعبيد وغير ذلك ﻻيتوفر عليه في الجريدة بكل يقين وأعني إتقان صناعة الصحافة،فالجريدة وإن كانت تتلقى دعما من الدولة مهما إﻻأنها على مستوى المبيعات ﻻتحقق رقما يذكر وأكثر من هذا أن الجريدة مرهونة إلى أيديولوجيا حزبية ويقينيات عقائدية لم تع مستصاغة لدى الكثير من شباب اليوم،كما أن التحول الرقمي الذي تعرفه الصحافة التقليدية ألقى بثقله على مجريات اﻷمور،وهذا ما يفسر ماراج مؤخرا:اﻹنزال لشكري اﻷخير في مقر الجريدة الذي يروم إلى تغيير بيادق رقعة الشطرنج الحزبية،في انتظار تصفية اﻷجواء واﻻستعداد لخوض معركة اﻻستحقاقات المقبلة.
محمد الزيدي.

image

مغربيات عاهرات بدول الخليج

هل كان سهﻻ علينا سماع هذه اﻷخبار القذرة النتنة؟والحقيقة ﻻ فكل مغربي له غيرة وحب لهذا الوطن حب ساكن في القلوب لرجاله لنسائه ﻷطفاله،مازالت طنات أخبار السيد كالفن الشاذ وما فعله ببراءة أطفالنا بمدينة القنيطرة ترن في آذاننا،كان الجرح عميقا واﻷحزان ضخمة ،وهاهي اﻷخبار تتهاطل علينا من بلدان شقيقة عرفنا حبها وتضامنها معنا قيادة وحكومة وشعبا لكن هاهو الكبت الجنسي يفعلها وسنوات طويلة من اﻻنغﻻق وسقوط ثروة ضخمة نفطية من السماء إن لم أقل حداثة النعمة فعلت فعلها فداست على الشرف ورابطة اﻹسﻻم والدم وهاهي تسحق بكل وقاحة هذا الصرح من جسم المغربيات الغض الجميل ،بالفعل تألمت وأنا أشاهد المغربيات بشعورهن المسبسبة السوداء والشقراء ومن تحت إبطهن يفوح عطر فواح مضمخ بنقاوة هواء بﻻدنا المغريية الشامخة ..لن أقول الفقر هو الدافع لن أقول العهر ورخص الشرف هو السبب لن أقول كره الخلييجيين للمغرب هو السبب..لكن السبب بكل تأكيد وﻻ ريب هو قبح المرأة الخليج وذهاب الجمال والرقة والعاطفة عنها لقد سجنتها قرون من الجهل والتجهيل وزادتها ثقﻻ المجتمعات الذكورية فهوت بها في سحيق التخلف واﻻنغﻻق وعدم الدراية حتى أني سمعت عنها أنها تمنع من قيادة السيارة وتمنع من التحرك في المقاهي واﻷماكن العامة بدون رجل من أقاربها..وهكذا كثرت في تلك المجتمعات زنى المحارم واللواط وأصبحت مع اﻷسف الشديد بؤرا ﻹمراض اجتماعية ﻻقبل لهم بعﻻجها حتى أنهم في مدارس البنات يمنعون على الفتيات في حصة العلوم الطبيعية تدريس اﻷجهزة التناسلية للرجل وفي أقسام الرجال تدريس اﻷجهزة التناسلية للمرأة وهذا مؤسف كثيرا ﻻيقبله أحد وعليه فالمشكل كبير وخطير وأنا ﻻأدخل في شؤون الشبكات الدولية للرقيق اﻷبيض ﻷن هذا موضوع آخر ،لقد قيل الكثير عن نساء اﻻتحاد السوفياتي عند انهياره وبداية استغﻻل العالم الحر لمأساته لكن في عالمنا العربي لم يكن ذلك ممكنا لصعوبة اللغة ولغﻻء الروسيات لكنهم وجدوا في المغربيات قضاء حوائجهم ﻹتقان المغربيات للهجة الخليجية ولسخاء المغربيات وأيضا لتمرد المغربيات على الشبكات المستغلة والعاملة في الميدان فاللمغربيات قدرة فائقة على اﻻستحواذ على الزبون الخليجي واﻻستفراد به بل جعله يترك أهله ويتزوج بهن وهنا نسمع الكثير من الطرائف كأن بدأت بعض الخليجيات يتقن اللهجة المغربية ﻹيهام زبائنهم بأنهن مغربيات وهذه مسألة عامة شملت حتى الشاميات والشنقيطيات والجزائريات فالكل بدأ يرطن بالمغربي ولعل أطرف من هذا كله هو شيوع أغاني الشيخات بالخليج العربي خصوصا شقها المتعلق بالزهو والنشاط.
محمد الزيدي

image

رشوة الدرك والشرطة

ماتناقلته وسائط التفاعل اﻻجتماعي اﻷشهر في العالم من تلبس-في واضحة النهار وتحت أشعة الشمس-رجال الشرطة والدرك من قبض للرشوة شيئ يندا له الجبين وﻻ يشرف بتاتا المغاربة الذين عرفوا على مدى تاريخهم بالتقشف والقناعة والرضا،ولكن هيهات فطاعون العولمة المادية وحياة الرفاهية والبذخ هي الفارضة قانونها وليس هناك من مقاوم أوذو نية حسنة صالحة في الصمود أمام رياحها الجارفة.
لكن هنا من يقول بأنه ربما الرشوة ليست مشكلة في حد ذاتها فطالما عاطيها يسير في السليم بمعنى ليس هناك من يثبت أنه قدمها مقابل التغاضي عن مخالفة قانونية ارتكبها،فهو قدمها كقهوة وكغذاء،غيرأن المﻻحظ أن الشرطي أو الدركي هو حالة الملق البادية عليهم فالشرطي لم يكن في هندام أنيق،فطاقيته كانت كمن يبيع الحلزون باﻷعشاب والبهارات في سبت جزولة أو جمعة سحيم أما الشرطي اﻵخر فرغم إكليل الغار الذي كان يتوج قبعة رأسه إﻻأنه بدا كمتسول وهذا ﻻيليق ناهيك عن رجال الدرك خصوصا في المنطقة الشمالية وفي منعرجات طرق جبالها الوعرة،كانت بطونهم منتفخة والترهل باد على جسمهم بحيث يدل ذلك دليﻻ قاطعا أنهم عاجزون عن القيام بأية مطاردة في تضاريسها الصعبة والوعرة وهذا إخﻻل بالواجب في حد ذاته.
وتناقلت بعض وسائل اﻻتصال اﻻجتماعي ردود فعل شتى غير أن أهمها هي الصادرة عن أم الشرطي التي بدت تبكي في رثاء غير مشرف لمنصب ولدها الذي ضاع وكان عليها كأم ﻻتلد إﻻاﻷحرار في هذا الوطن التبرؤ من ولدها وأنه لم يرضع منها لبن الغيرة على الشرف وحب اﻷوطان وعدم اﻹضرار به لكنها بدت كالثكلى تلقي الكﻻم على عواهنه غير دارية بما يهدد بلدنا من مخاطر.
صحيح أن هؤﻻء البسطاء من رجال الشرطة والدرك يقف خلفهم رؤساءهم الذين يسألونهم عند المآب عن الحصيلة والذخيرة،وﻻ قبل لهم بالتمرد عليهم.
محمد الزيدي

image

Tanjerina News

Now our newspaper begin working if u want to contact us.please:
E.mail:tajerina.news@gmail.com
Adresse:avenue mly slimane,58 zankat boutwil e1n5
Tanger
Gsm:(212)0678396094
Skype:mohammed.zaidi7

image

The second picture of director of publication

image

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,185 other followers